مغترب سوري يحقق الكثير من الإنجازات في الاغتراب

مغترب سوري يحقق الكثير من الإنجازات في الاغتراب

نشرت صفحة موسوعة رواد الاغتراب السوري حول العالم

المغترب والفنان غسان كاسب ولد في لبنان وعاش في ليبيا واستقر في جزيرة مالطا وعاشق لسورية
ساهم بتعبيد شوارع العاصمة فاليتا بالبازلت السوري
وفاز بالمركز الثالث بمهرجان راكوزا الايطالي
كتب الصحفي-عبدالله قطيني:

في عام 1996 وصل المغترب غسان كاسب إلى جزيرة مالطا وفي جيبه مبلغ لايتجاوز 50 دولاراً أمريكياً،وبدأ العمل في مجال الأعمال الحرة “البلاط والإكساء”،وبعد فترة افتتح محلاً تجارياً،ووضع نصب عينيه الاهتمام باستيراد بعض المواد اللازمة للعمل وخاصة المنتجات ذات المنشأ السوري

كانت في اكثر من مجال لوحات الفسيفساء +شلالات مصنوعه من الرخام والحجر كذلك تم استيراد مادة الطينه اليابانيه من مصنع R ,j في درعا وكنت أول من أدخل هذه المادة إلى مالطا وكان هناك إقبال جيد عليها بعد ان تم الإعلان عنها على شاشات التلفزيون المالطي.

يقول السيد كاسب: “علمت بأن الحكومة المالطيه ستقوم بترميم شوارع فاليتا “العاصمة المالطية”وتبليطها بأحجار من البازلت ، فقمت على الفور بإحضار عينات من سورية والحمد لله كانت الامور موفقه ،علماً بأن إيطاليا منطقة براكين والبازلت عندهم موجود، وتم استيراد المواد لكامل المشروع من مصانع الرخام في السويداء.

وتم ترميم الشوراع كلها وازالة ما كانت عليه ووضع بازلت السويداء وتشهد على ذلك مصانع الرخام في السويداء على طريق الثعلة ومعمل فيليب العربي قبل سليم.
طبعاً بإلاضافة للشركة المالطية التي قامت بالعمل

وأنا قمت بإحضار العينة وتم إرسالها الى الجامعة المالطية حتى يتأكدوا من الجودة وكانت النتيجة أن البازلت السوري(السويداء )أفضل وأصلب أنواع البازلت في العالم.
على ذلك كان هنالك عدة عروض حول البازلت الإيطالي ونظراً للفرق الكبير تم رفض البازلت الايطالي والموافقة على استيراد البازلت السوري.

ويتابع كاسب: “حتى اني استوردت علب المحارم وأدخلت حاوية وأعطيتها اسم “لولو” وهي من إنتاج مصانع ديمة مقابل مقبرة الشهداء وكانت مفاجأة للسوق المالطي حيث أن المواد نخب أول والأسعار مذهلة، مع أنه توجد في مالطا صناعة المحارم وليس من السهل تسويقها في بلد صغير.

ولكن ما ساعدنا هو رخص المواد في سورية مع الجودة العالية، وعند توقف الاستيراد من سورية للظروف الراهنة حاولت استيراد بعض المنتجات من بلدان أخرى ولكن لم تكن متوفرة من حيث (الأسعار والجودة ) مثل منتجات بلدنا وهذا يدعونا للفخر.

حتى أن فكرة استيراد التفاح والعنب كانت جيدة، مع العلم بأن أوروبا قريبة جداً والشحن إلى مالطا رخيص ولكن هنالك فرق كبير من حيث الجودة، فتفاح وعنب السويداء منتجات مميزة وقد أحضرت عينة وكان هنالك ذهول من الأشخاص المستوردين لهذه المواد”.

وعن اصوله السورية يقول المغترب غسان كاسب: “أنتمي إلى أسرة فقيرة من (مرقعي العبي ) كما يقول المثل، ولكنها غنية بانتمائها وعشقها للوطن والذود بالدفاع عن الأرض والعرض، كبير عائلتنا ومؤسسها بقرية أم رواق في الريف الشرقي لمحافظة السويداء المرحوم الشيخ التقي الديان أبو علي كاسب كاسب قاتل ضد الاستعمار العثماني واستشهد تاركاً لنا هذا الإرث العظيم”.

وأكمل المغترب غسان: “ولدت ونشأت في لبنان بمدينة الشويفات حارة القبة، والتحقت بالخدمة الالزامية في الجيش العربي السوري وبعد التسريح سافرت إلى ليبيا وعملت هناك لمدة 12 عاماً..ومن ليبيا هاجرت إلى جزيرة مالطا حتى اليوم،وأنا أحمل الجنسية المالطية منذ 18 عاماً”.

وبالرغم من ان المغترب غسان كاسب ولد وعاش خارج سورية إلا أن حبه وديدنه وعشقه هو الوطن فافتتح صالة لبيع الملابس بإسم “الهيفاء” لتجهيز العرائس ومطعم الهيفاء في مدينة شهبا شمال السويداء، وهذا يرتبط بنفس اسم الشركة التي اقامها في مالطا ، كما أنشأ مزرعة أبقار صغيرة تحتوي على 17 رأساً من البقر.

بالإضافة لشراء بعض الأراضي الزراعية وتمت زراعتها بأشجار اللوز.
ولكن يقول: “مع كل أسف أوقفنا كل شيء ،العقارات ولله الحمد ما زالت موجودة، ولكن الاستمرار في ظل الظرف الراهن صعب، وعلى هذا الأساس سافرت من جديد”.

من جهة ثانية فبالاضافة لنجاح المغترب غسان كاسب بعالم الأعمال فهو فنان وقد حقق نجاحاً كبيراً في مهرجان راكوزا الايطالي للأغاني الذي أقيم في 22تشرين الأول عام 2019 حيث شارك بإسم سورية وحصل على المرتبة الثالثة،وألقى كلمة باللغة الانكليزية أحيا فيها ذكرى غرق زورق قادم من ليبيا عام 2013بتاريخ 10 تشرين الأول ويحمل 400 لاجئ سوري مابين جزيرتي لامبدوزا الايطالية ومالطا ولقي 268 سورياً حتفهم من بينهم 60 طفلاً وقد لاقت الكلمة صدى كبيراً.

وأقيم المهرجان بنفس المكان الذي غرق فيه الزورق وبعد مضي 6 سنوات وبنفس الشهر بالضبط مما دفع غسان كاسب للمشاركة.


للاطلاع اكثر اتمنى زيارة الصفحة على فيسبوك: غسان كاسب -ghassan Kaseb
جدير بالذكر أن جزيرة مالطا هي دولة اوروبية صغيرة تقع في البحر المتوسط مساحتها 316 كم مربع وعدد سكانها حوالي 441 ألف نسمة.

وهم لايتكلمون العربية بالمعنى الصحيح، ولكن هنالك مفردات عربية كثيرة وتم نقلها من العامية العربية.
لغتهم تكتب بأحرف لاتينية من اليسار إلى اليمين

وهي عبارة عن خليط من اللغات الفرنسية،الايطالية،الانكليزية، بالإضافة الى العربية.

شاهد أيضاً

عندما يلتقي الوحي الإلهي مع التاريخ

عندما يلتقي الوحي الإلهي مع التاريخ

[ad_1] القرآن الكريم -الذي نزل منجّما على مدى ثلاثة وعشرين عاما- نزل في حوار مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *