الشطرنج اللعبة الأشهر عالمياً وحقائقها !

مالاتعرفه عن الشطرنج بالتاريخ والأرقام !

تعتبر الشطرنج اللعبة الاستراتيجية الأشهر في العالم ولها تاريخ حافل وطويل جداً ، حيث نشأت لعبة الشطرنج في الهند في عهد إمبراطورية جوبتا قبل 1400سنة تقريباً، ومن هناك انتقلت إلى إمبراطورية الساسانيين الفارسية، ومن ثم إلى الشرق الأوسط بعد أن فتح المسلمون بلاد فارس ومن هناك انتشر إلى أوروبا و روسيا.

إن اللاعب الأول المصنف عالمياً كأصغر بطل شطرنج عالمي هو السوفييتي غاري كاسباروف في عام 1985  وذلك في عمر 22 سنة ، و يعتبره العديد من الخبراء لاعب الشطرنج الأعظم في العالم. من 1986 وحتى تقاعده عام 2005 ،  أما الحاسوب الأول الذي استطاع التغلب على كاسباروف هو الحاسب “ديب بلو Deep Blue”  عام 1997!

ويذكر أن أطول وقت مسجل للقيام بحركة في لعبة شطرنج كانت للاعب الدولي “تروا” من البرازيل، حيث استغرق ساعتين و عشرون دقيقة في التحرّك السابع ، وأول لعبة الشطرنج حدثت بين روّاد الفضاء وشخص ما على الأرض كانت في 9  حزيران عام 1970 من قِبَل طاقم Soyez-9 ، وانتهت اللعبة بالتعادل!

أما أقدم لعبة شطرنج في التاريخ كانت بين مؤرخ بغدادي و تلميذه قبل 900 سنة ، وأول حاسوب تمكن من تحقق بطولة في الشطرنج كان يدعى ” ديب Deep” و ذلك في تشرين الثاني من عام 1988 في لونغ بيتش كاليفورنيا.

وفي عام 1951 طوَّر عالم الحاسوب الأسطوري ألن تيورنج أول برنامج حاسوب للعب الشطرنج ، ولعدم وجود حاسوب بإمكانيات قوية في ذلك الوقت ،قام تيورنج باختباره واجرء الحسابات بنفسه ، الأمر الذي استدعى وقت أطول للعب بناء على النتائج فكانت كل حركة تستغرق عدة دقائق.

من الجدير بالذكر أن الوزير في الأصل كان يتحرك على خانة واحدة فقط قطرياً ،وبعد استلام الملكة ايزابيلا الحكم في اسبانيا تعدلت حركته ، ليصبح بامكانه التحرك على خانين قطرياً ، ويصبح ذو القدرات الأقوى على رقعةالشطرنج ..وتم ذلك عام 1280.

وفي اميركا كان أول ذكر للشطرنج عام 1641 أيام الاستيطان الهولندي، و أول بطولة شطرنج حصلت في نيويورك عام 1843 ، واليوم في أرمينيا يعتبر تدريس الشطرنج إلزامياُ ، وجزء أساسي في المناهج الدراسية في المدارس الابتدائية كالرياضيات والعلوم واللغات،وقد بدأ وقد  تم البدء في تدريسها عام 2011 لطلاب المرحلة الأبتدائية من عمر 7-9  سنوات .

وتعد أرمينيا من أكثر الدول حصداً للالقاب في الشطرنج ، وتؤمن السلطات فيها أن الشطرنج تساهم في بناء الشخصية واستكشاف القدرات الشابة وتعزيز الثقة بالنفس والتفكير المنطقي والابداعي ، فضلاً عن أثرها الكبير في تعزيز القدرة للأشخاص مستقبلاً على صنع القرار والتخطيط الاستراتيجي وحل المشاكل .

إعداد مرح جودية 

اقرأ أيضاً :

ثورة حقيقية في نظام التعليم في فنلندا !!

 وفيات غينيس تثير الصدمة !

شاهد أيضاً

بعد مرور 50 عام,!! فك شيفرة أحد رسائل السفاح الغامض “زودياك”

فك شفرة رسالة «السفاح زودياك».. و ماذا قال عن «غرفة الغاز» و«الفردوس»؟ انتشرت في عام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *